ادخل كود التخفيض "Mango10%" و إستمتع بخصم 10% لفترة محدودة. , أضغط هنا

كيف تتغلب على القلق اللغوي عند تعلم لغة جديدة

الرئيسية المدونة كيف تتغلب على القلق اللغوي عند تعلم لغة جديدة

كيف تتغلب على القلق اللغوي عند تعلم لغة جديدة

ما هو القلق اللغوي؟

تعلم اللغة ممتع حتى لا يكون كذلك. ستتعلم عبارات جديدة، وطريقة تفكير مختلفة، وثقافات مختلفة حول العالم. ومع ذلك، قد يكون من الصعب التحدث إلى أشخاص آخرين بلغتك الجديدة. في بعض الأحيان، نشعر أننا قد نقول شيئًا خاطئًا، أو نرتكب خطأ غبيًا، أو ننطق كلمة بشكل خاطئ، وننسى أن كل تلك الأخطاء طبيعية.

 

الشعور الذي نتحدث عنه يسمى القلق اللغوي، ويمكن أن يكون مشكلة خطيرة لأنه يمنعك من الوصول إلى أهدافك في تعلم اللغة ويمنعك من التقدم. القلق اللغوي هو التوتر أو الخوف الذي تشعر به عندما تحاول التحدث أو الكتابة بلغة أجنبية. وهذا الخوف يمكن أن يتخذ أشكالا عديدة، على سبيل المثال:

  • الشعور بالشلل أو التوتر عند محاولة التحدث بلغة جديدة.
  • تشعر بالذعر عندما يحاول شخص ما التحدث إليك باللغة التي تتعلمها.
  • الشعور بالإرهاق وكأن عقلك "مسدود" ولا يمكنك فهم أي شيء تقرأه أو تستمع إليه.

إذا كنت قد واجهت هذه الأشياء من قبل، فأنت لست وحدك. يواجه غالبية متعلمي اللغة تقريبًا نفس المشكلات، ولكن الآن سنساعدك على التغلب على القلق اللغوي عند تعلم لغة جديدة.

 

كيفية التغلب على القلق اللغوي عند تعلم لغة جديدة

هناك العديد من الطرق للتغلب على القلق اللغوي عند تعلم لغة جديدة؛ لا تقلق. إذا اتبعت هذه الخطوات، فسوف تبدأ في الشعور براحة أكبر، وسوف تتحدث اللغة الجديدة كناطق رسمي!

 

  • ركز في المهم

عندما نبدأ في تعلم كلمات جديدة ودراسة القواعد، غالبًا ما ننسى الإثارة التي كنا نحصل عليها في بداية تجربة تعلم اللغة.

فكر دائمًا في هذه اللحظات وفكر في الأسباب التي دفعتك لتعلم هذه اللغة وأهدافك. إن وضع أهدافك وغاياتك في الاعتبار سيساعدك على البقاء متحفزًا ويشجعك على ممارسة المزيد.

 

  • امنح نفسك الوقت

لا تحاول أن تتعلم لغة ما في أسرع وقت ممكن؛ عندما تشعر بهذه الطريقة، فإنك تبدأ -بدون وعي- في الشعور بالقلق لأنك حددت موعدًا نهائيًا يشعرك كأنك في امتحان. حيث تشعر أنك يجب أن تصل إلى مستوى معين في فترة زمنية معينة، مما يشكل عنصر ضغط خارجي.

إذا كنت تشعر أنك تواجه صعوبة في شيء محدد، مثل درس في القواعد أو فهم المؤنث والمذكر في العديد من اللغات، فامنح نفسك وقتًا لدراسته ببطء. لا تتعجل الأمور.

لا تخلط بين هذا وبين تحديد الأهداف بشكل عام! يعد تحديد الأهداف في الوقت المناسب أمرًا مهمًا لأنه يمكن أن يبقينا منظمين، ولكن أثناء التخطيط، لا تحاول تعلم اللغة في أسرع وقت ممكن. استمع إلى عقلك وجسمك. في بعض الأيام نتعلم بشكل أسرع من الآخرين، وفي بعض الأيام نشعر بمزيد من التوتر بشأن العمل أو الجامعة أو المدرسة أو الأسرة أو أي شيء آخر تمامًا.

 

  • تجنب المقارنة

يتعلم الناس بسرعات مختلفة، ويجب ألا تقارن نفسك أبدًا بالآخرين تحت أي ظرف من الظروف. أعلم أننا شاهدنا جميعًا مقاطع فيديو على YouTube وTikTok لمتعددي اللغات الذين يتحدثون خمس لغات وأكثر. فقط لأنهم يقولون أنهم تعلموا لغة في ثلاثة أشهر لا يعني أن عليك أن تفعل الشيء نفسه.

إنها ليست منافسة. إنها رحلة. استمتع بها.

 

  • الممارسة، الممارسة، الممارسة

تعلم اللغة هو مهارة يجب اكتسابها، وليس مادة يجب تدريسها. هذا هو شعارنا في مانجو قيت. نحن نؤمن بأن تعلم اللغة هو مهارة، مثل تعلم كيفية العزف على البيانو أو السباحة أو الرسم. إنه شيء تحتاج إلى التدرب عليه حتى تتحسن.

الممارسة يمكن أن تأتي في أشكال عديدة، ويمكن أن تختلف من شخص لآخر. يمكنك التدرب على التحدث من خلال التحدث عن طريق تطبيقات تعلم اللغة، أو من خلال التحدث إلى أصدقائك إذا كانوا يتحدثون لغتك المطلوبة، أو من خلال التحدث إلى نفسك ببساطة!

يمكنك التدرب على الاستماع من خلال الاستماع إلى الراديو، البودكاست، مشاهدة الأفلام ، الأفلام الوثائقية، البرامج التلفزيونية ومقاطع الفيديو على YouTube.

هناك المئات من الطرق التي يمكنك من خلالها ممارسة اللغة؛ جرب طرقًا مختلفة واكتشف ما يناسبك. ولكن مهما كان الأمر، لا تتوقف أبدًا عن التدريب!

 

  • تقبل أخطائك

اللغة هي وسيلة للتواصل ومشاركة الأفكار والتواصل مع أشخاص من خارج ثقافتك. إذا تمكنت من فعل ذلك، فقد حققت هدفك!

ليس عليك أن تتعلم اللغة بشكل مثالي ولا ترتكب أي أخطاء للتواصل مع الآخرين. يمكن لأي شخص، حتى في لغته الأم، أن يرتكب أخطاء هنا وهناك؛ هذا امر عادي.

لا تتجنب التواصل بلغتك الجديدة لأنك تعتقد أنك سترتكب أخطاء أو لأنك تنتظر الوصول إلى مستوى معين. لا يمكنك أن تتعلم كل ذلك نظرياً ثم تبدأ بممارسته. ارتكب الأخطاء، وتعلم منها، وقم بتصحيحها، وسوف تتقدم بشكل أفضل.

 

  • التحدث في بيئة مشجعة

إذا شعرت بالتوتر في البيئة التي تتواجد فيها، فلن تتقدم. إذا شعرت أنك بين الأشخاص الذين ينتقدونك ويشيرون إلى أخطائك، فستشعر دائمًا بالإحباط من التحدث، وسيؤثر ذلك على عملية تعلم اللغة لديك.

هنا في مانجو قيت، البيئة المشجعة هي أولويتنا الأولى. سيساعدك جميع المعلمين على التدرب في مكان آمن حيث يتم تشجيع الأخطاء والترحيب بها! تعلم اللغة أسهل بكثير معنا، لذا قم بإلقاء نظرة على اللغات التي نقدمها.

 

خاتمة

في الختام، يعد القلق اللغوي عقبة شائعة يواجهها العديد من متعلمي اللغة ، ولكن لا ينبغي أن يمنعك من تحقيق أهدافك في تعلم اللغة. من المهم أن ندرك أن الخوف والتوتر المرتبط بالقلق اللغوي هي تجارب طبيعية. باتباع بعض الخطوات البسيطة، يمكنك التغلب على القلق اللغوي بشكل فعال وتعزيز رحلة تعلم اللغة الخاصة بك.

 

Mango Gate هي شريكك الموثوق به في رحلتك لإتقان لغتك المستهدفة. نحن ملتزمون بتلبية احتياجاتك اللغوية والثقافية. من خلال منصتنا المرنة لتعلم اللغة عبر الإنترنت، يمكنك البدء في تعلم أي لغة في أي وقت وفي أي مكان، مما يجعل العملية فعالة وممتعة.

في Mango Gate، نعطي الأولوية للتعلم التجريبي والفعال من خلال الدورات الجماعية الممتعة والجذابة والمتكاملة. يضمن أسلوب المحادثة الذي نتبعه أنك على استعداد دائمًا لبدء محادثة، حتى في المواقف الواقعية.

انضم إلينا للتعلم مع مدرسين متحمسين يؤمنون بأن اكتساب اللغة يكون أكثر نجاحًا عندما يكون ممتعًا. اختر Mango Gate للانتقال من تعلم اللغة إلى العيش بها.

 

admin

2023-09-24

126

0 التعليقات

كن أول من يعلق على هذا المقال

اترك تعليقك